أضخم مشروعات الدعم والتمكين
للكوتشيز والمدربين العرب

. تأهيل . إعتماد . أدوات . إنطلاق .

من مؤسسة عقول بلا فيروسات الدولية
للتدريب والتطوير

ما رأيك في الإبحار معنا برحلة صغيرة بمقدار الوقت المستغرق في تناول كوب من القهوة ، عبر هذا الموقع المخصص لهذا المشروع، لتصحيح مفهومك تماما عن فكرة الإعتمادات وتدرك حجم الكنز المقدم بين يديك من مؤسسة عقول بلا فيروسات الدولية للتدريب؟!

لماذا كثير من المدربين والكوتشيز يتركون المجال بعد فترة من اعتمادهم ؟

# بكل بساطة لأن كافة الجهات التى تقدم الاعتمادات والتأهيل التدريبي تعتمد على فكرة وهمية ترسخها في رأس كل راغب بالعمل في هذه المجالات - أن الإنطلاق الكامل ينحصر في الاعتماد ، وأنك فور اعتمادك فقد قمت بما يجب عليك للبدء فورا في تحقيق دخلك من العمل بهذه المجالات (التدريب والكوتشنج) - وهو غير الصحيح تماما .

وعندما يبدأ المشوار المهني فعليا - لا يقدمون أي دعم يذكر للمدرب والكوتش وتحديدا المدرب ، بل يكذبون بإسم الدعم والإمتيازات ليجعلوا منه مصدر دخل دائم لهم بدون أي جهد يذكر من طرفهم (الشهادات برسوم ضخمة بحجة أسمائهم الكبيرة والتى هي ليست أكثر من تسويق جيد فقط لا غير - والحقائب عليك اعتمادها منهم برسوم خاصة ، بل إن منهم من يجدد اعتمادك سنويا برسوم جديدة) ليتحول شخص المدرب لمصدر استثمار دائم لهذه المؤسسات والهيئات ، والأغرب أنهم يقنعون الألاف أن هذا الاستثمار والاستغلال اسمه امتياز لتستطيع العمل بالتدريب والاستمرار ، لتتحول إلى موظف لديهم ولكن بأجر كبير وهو نصيبك من أرباح برامجك التى تتعب أنت عليها وتتحمل كامل الجهد الخاص بتحضيرها وتقديمها .

* ليجد المدرب المبتدئ نفسه تحت ضغوط متطلبات حياته الشخصية المالية وبين الشهور والسنوات والأموال الطائلة التى عليه أن ينفقها ليمتلك الأدوات والتمكين لتحقيق اسمه المهني ودخل مناسب وجيد من مهنته كمدرب أو كوتش .

لماذا كثير من المدربين والكوتشيز يتركون المجال بعد فترة من اعتمادهم ؟

# بكل بساطة لأن كثير من الجهات التى تقدم الاعتمادات والتأهيل التدريبي تعتمد على فكرة وهمية ترسخها في رأس كل راغب بالعمل في هذه المجالات - أن الإنطلاق الكامل ينحصر في الاعتماد ، وأنك فور اعتمادك فقد قمت بما يجب عليك للبدء فورا في تحقيق دخلك من العمل بهذه المجالات (التدريب والكوتشنج) - وهو غير الصحيح تماما .

وعندما يبدأ المشوار المهني فعليا - لا يقدمون أي دعم يذكر للمدرب والكوتش وتحديدا المدرب ، بل يكذبون بإسم الدعم والإمتيازات ليجعلوا منه مصدر دخل دائم لهم بدون أي جهد يذكر من طرفهم (الشهادات برسوم ضخمة بحجة أسمائهم الكبيرة والتى هي ليست أكثر من تسويق جيد فقط لا غير - والحقائب عليك اعتمادها منهم برسوم خاصة ، بل إن منهم من يجدد اعتمادك سنويا برسوم جديدة) ليتحول شخص المدرب لمصدر استثمار دائم لهذه المؤسسات والهيئات ، والأغرب أنهم يقنعون الألاف أن هذا الاستثمار والاستغلال اسمه امتياز لتستطيع العمل بالتدريب والاستمرار ، لتتحول إلى موظف لديهم ولكن بأجر كبير وهو نصيبك من أرباح برامجك التى تتعب أنت عليها وتتحمل كامل الجهد الخاص بتحضيرها وتقديمها .

* ليجد المدرب أو الكوتش نفسه في البدايات تحت ضغوط متطلبات حياته الشخصية المالية ، وبين الشهور والسنوات والأموال الطائلة التى عليه أن ينفقها ليمتلك الأدوات والتمكين لتحقيق اسمه المهني ، ودخل مناسب وجيد من مهنته كمدرب أو كوتش .

إنطلاقا من هنا تشرق شمس مشروع "الدعم والتمكين" الخاص بنا

لأننا نعرف جيدا كل ما يستهلك وقتك ومالك كمدرب أو كوتشنج ، ويضعك تحت ضغط البدايات ، وقررنا أن نقدم لك ما يخلصك حرفيا من كل هذا الهدر الرهيب في وقتك وجهدك وطاقتك وأموالك لتنطلق فورا في مجالك وتخصصك سواء في التدريب أو الكوتشنج ، وليست مبالغة (وستتعرف على هذا بالتفصيل) إذا قلنا لك أننا سوف نقدم لك كنز هائل بين يديك في مجال التدريب الإحترافي أو الكوتشنج يختصر عليك المال والعمر والجهد والطاقة .

وإليك سريعا أركان مشروع "الدعم والتمكين" قبل التعرف على التفاصيل

أولا : التأهيل الاحترافي .

اسمح لنا أن نؤكد على كلمة "إحترافي" وهي ليست للإستهلاك التسويقي ، بل نعنيها حرفيا ، لأنك وبمجرد انضمامك لمشروع الدعم والتمكين - تبدأ فورا في الحصول على التدريب والتأهيل الكامل واللازم لتكون مدرب دولى محترف أو كوتش محترف (لايف كوتشنج) ، وعلى يد خبير متمرس ببالتدريب وبهذه المجالات - وتأهيلك يتم بأفضل طريقة وفقا لمقاييس الجودة التدريبية عبر الإنترنت - وهي الخطوة الأولى للمشروع.

* حيث تنضم فورا إلى التدريب عبر منصة تدريبية متكاملة للحصول على التأهيل الكامل بالمحتوى المجهز مسبقا تدريبيا ومعرفيا مع المتابعة الكاملة من المدرب الخبير بالدورة التأهيلية .

ثانيا : اعتمادات دولية متعددة

تحصل بموجب انضمامك لمشروع الدعم والتمكين الخاص بمؤسسة عقول بلا فيروسات وبموجب تأهيلك بالخطوة الأولى على ثلاث اعتمادات دولية كبرى في المجال الذي ترغب الاعتماد به سواء كان "مدرب دولي محترف" أو "كوتش محترف" (لايف كوتشنج)!
. اعتماد أمريكي . اعتماد كندي . اعتماد عربي .

ومفاجأة مشروعنا ومصدر قوته وأهميته

ثالثا : موقع إلكتروني كمؤسسة كاملة بإسمك المهني

حيث لم يعد خافيا على أي عاقل بعد أحداث كورونا الأخيرة وشيوع قوة الإنترنت في وقتنا الراهن ، اتجاه أغلب الأعمال للتواجد عبر الإنترنت وعلى رأس تلك الأعمال والنشاطات (التدريب والتعليم والاستشارات ، وغيرها العديد والعديد من المجالات ذات الصلة ) .
* وهنا تبدأ معاناة كثير من المدربين والكوتشيز في عالمنا العربي بسبب سيطرة المبرمجين والمصممين على كافة ما يرتبط بهذا المجال - مجال بناء المواقع والإنترنت .

* ومن هذه النقطة يالتحديد يمكننا أن نفخر بقدرتنا على تقديم موقع كامل لعملك بكل ما يلزم للإنطلاق من أدوات وفنيات .

قوتنا الحقيقية وقوة مشروعنا تنبع من إدراكنا الكامل والشامل لكافة احتياجات المدرب والمعلم والكوتش في موقعه الألكترونني ، وندرك بشكل عميق كافة التحديات التى تواجهه للتمكن من تقديم عمله بدون سطو أو قرصنة على مجهوده - بالإضافة إلي سهولة قيامه بعمله ، وإليك بعض هذه التحديدات التى للأسف لا يدركها غالبية المدربين والكوتشيز وهم يحصلون على الاعتمادات فقط متصورين أنهم بذلك قد تمكنوا من القيام بعملهم بكل سهولة ويسر لاحقا

لذلك نحن لا نتحدث عن موقع عادي كالمدونة أو مجرد مساحة على الانترنت لعرض سيرتك المهنية وبعض اعلانات برامجك
نحن نتحدث عن مؤسسة تدريب متكاملة الأركان عبر الإنترنت ولكنها بإسمك المهني وملك لك بموجب هذا المشروع تشمل ما يلي :

لدعمك وتمكينك من تجاوز التحديات والعقبات التالية

التحدي الأول : حماية عملك ومجهودك

عندما نتحدث عن الحماية فنحن لا نتحدث عن الطرق البسيطة في توفير كلمات مرور لغلق بعض صفحات موقعك أو اخفاء جزء من المحتوى ، ولكننا نتحدث عن المفهوم الأكبر والأكثر عمقا لمفهوم الحماية حيث حماية ملفاتك الخاصة بعملك كمدرب وعلى رأسها وأهمها على الإطلاق
* ملفات الفيديو والتسجيلات الخاصة بدوراتك
* ملفات الصوت الخاصة بك ومحتواها المخصص لمشتركي دوراتك
* ملفات الـ PDF الهامة لمحتوي حقائب دوراتك التدريبية

👌حماية كاملة من أي قرصنة أو تنزيل ببرامج الإمساك بالملفات أو نسخ أو طباعة وهي الطرق غير الشرعية التى تضيع كثير من مجهود المدربين والمعلمين والكوتشيز المحترفين .

التحدي الثاني : تقديم وتنظيم دوراتك باحترافية

لماذا تبذل مجهود تقديم دورة واحدة عشرات المرات بينما يمكنك بذل مجهودك مرة واحدة والاستفادة به مئات المرات وربما الاف المرات حسب قوة التسويق لموقعك؟

إحترافية بذل الجهد هو السر الذي أدركه كبار المدربين في العالم والمعتمدة على تعظيم الإنتاجية مع استثمار المنتج لأقصى درجة ممكنة من الاستثمار ، لذلك يقع المبتدئين في فخ تقديم نفس الدورة عشرات المرات وربما بلا مقابل لصناعة إسمهم المهني بينما في الحقيقة يحدث هذا بقوة الانتشار وليس بقوة بذل الجهد وتكراره

👌فلماذا هذا العناء ونحن نقدم لك منصة تدريب وتعليم متكاملة واحترافية بموقعك تمكنك من تقديم برامجك كاملة أونلاين ومسجلة بحيث تبذل جهد صناعة وإنشاء الدورة مرة واحدة وتسوق لها ليشترك بها العشرات وربما المئات وتتفرغ أنت لإنشاء وإبداع الجديد من الدورات ؟!

التحدي الثالث : تنظيم متدربيك أو طلابك وعملاءك بإحترافية .

عملية تنظيم متدربيك وعملاءك في مجموعات حسب كل دورة تدريبية وسرعة التواصل معهم والتواصل فيما بينهم البعض لصناعة أجواء احترافية من التعاون وتبادل الخبرات بين مشتركي الدورة الواحدة فيما بينهم وفيما بينهم وبين مدرب الدورة عملية شاقة ومرهقة ، ولكن مع مشروع الدعم والتمكين تصبح سهلة جدا وممتعة واحترافية .

👌نقدم بموقعك منصة اجتماعية كالفيس بوك وربطها بشكل كامل بمنصة التدريب والدورات الخاصة بك لتنظيم متدربيك وطلابك وعملاءك في مجموعات احترافية ومرتبطة بالدورة المشتركين بها ، للتواصل معك والتواصل فيما بينهم لتبادل الخبرات ، أي تمتلك منصة إجتماعية متكاملة

التحدي الرابع : تقديم الشهادات والاعتمادات لدوراتك

أكثر ما يهم غالبية المتدربين ويمثل أهمية كبيرة هو أن يحصل المتدربين على شهادة واعتماد قوي بنهاية الدورة ، وللأسف فهذه النقطة بالتحديد تمثل وسيلة استغلال كبيرة لكثير من الجهات التى تمنح اعتمادات التدريب وكأنهم شركاء لك في كل دورة تقدمها .
بالإضافة إلى عناء ووقت اصدار واستخراج كل شهادة على حدة لكل متدرب ، بينما يمكنك من خلال موقعك إصدار شهاداتك بشكل تلقائي وبدون تدخل منك بمجرد انتهاء المتدرب من دورته بموقعك .

👌ومع مشروع الدعم والتمكين لا تحصل فقط على تلك الميزة البرمجية بموقعك ولكنك تحصل على إصدار شهادات إلكترونية بموقعك من مؤسسة عقول بلا فيروسات بلا مقابل مالي ومدى الحياة 👌 لتنسى تماما عناء إصدار شهادات لبرامجك ودوراتك وتتفرغ لإبداعك.

التحدي الخامس : تنظيم السداد والمدفوعات بموقعك مباشرة

بناء متجر متكامل خاص بموقعك مرتبط بخدمة السداد الألكتروني عبر الوسائل المختلفة مثل الـ PayPal أو بعض الخدمات التى تقدم السداد عبر الإنترنت كل حسب دولته ، وكذلك ربط موقعك بحسابك البنكي للسداد عبره مباشرة لمشتركي موقعك من داخل موقعك وإصدار فواتير تحفظ حقوقهم المالية.
مع توفير الاشتراك التلقائي بالدورة بمجرد قيام المشترك بسداد الرسوم الخاصة بالدورة أو الخاصة بإصدار الشهادة وحفظ كل هذا بموقعك مباشرة دون عناء التنظيم الشخصي وضياع وقتك في توفير طرق السداد لكل مشترك على حدة .

يتكفل مشروع الدعم والتمكين بتجهيز متجرك وربطه بمنصة دوراتك ومنصة المجتمع الخاص بموقعك مع توفير حماية SSL الخاصة باعتمادية موقعك الألكتروني لأي معاملات مالية من خلال متجرك وموقعك مباشرة .

التحدي السادس : استضافة الموقع والدومين

من الأمور التى تعوق كثير من المدربين والمعلمين والكوتشيز في إنشاء مواقعهم المتكاملة عبر الإنترنت هو ضرورة الحصول على استضافة قوية وذات إمكانيات كبيرة حتى يمكنها تحمل المواقع الإحترافية ، وللأسف الاستضافة لتكون بهذه الإمكانية فهي تتطلب أموال طائلة شهريا ، بالإضافة إلى عناء إدارتها أو الاستعانة بمن يقوم بإدارتها بمقابل مالي .

👌ينتهي تماما هذا العناء مع مشروع الدعم والتمكين حيث تحصل على استضافة إحترافية كاملة لموقعك بالسيرفر الخاص بنا لمدة سنة كاملة بدون أي مقابل وكذلك تحصل على الدومين الخاص بموقعك والذي تختاره ونحن نوفره لك كذلك لمدة سنة كاملة وبعد انتهاء السنة الأولى يمكنك الاستمرار باستضافتنا بمقابل رمزي لا يساوي نصف سعر أقل استضافة متوفرة على الانترنت .

التحدي السابع : تنظيم مواعيدك وحجوزاتك (خاصة فقط بالكوتشيز)

لماذا لا تنظم كل عملك ككوتش أو مقدم استشارات بمكان واحد عبر موقعك ؟
حيث يتضمن مشروع الدعم والتمكين إنشاء منصة احترافية للكوتشيز أو الاستشاريين لتقديم خدماتهم عبر مواقعهم مباشرة حيث يمكن للعملاء الحجز مباشرة من الموقع مع امكانية سداد رسوم الكتشنج أو الاستشارة مباشرة من خلال الموقع وبدون أي عناء أو تدخل منك

👌ننشئ لك منصة إحترافية لحجز مواعيدك من العملاء مباشرة بموقعك بعد استعراضهم لكافة خدماتك في مجال الكوتشنج أو الاستشارات ويمكنهم الإختيار بين هذه الخدمات والحجز معك حسب المواعيد التى تحددها مسبقا .

التحدي الثامن : عقد دوراتك الأونلاين من موقعك مباشرة وبلا تكاليف.

إذا كنت مدربا بالفعل وخضت من قبل عقد دوراتك الأونلاين فربما قد اعتدت على طريقة توفير نموذج اشتراك ثم مراسلة المشتركين برابط حضور الدورة سواء بالبريد أو من خلال الواتس اب ، ثم محاولة ضبط الحضور المشتركين بالفعل وعدم تسلل غير مشترك بالدورة إذا توفر لديه رابط الزووم وكلمة المرور .. ومع ذلك يستحيل ضبط الأمر
اسمح لنا بالقول - انتهى هذا العبث وتضيع الوقت مع مشروع الدعم والتمكين الخاص بنا حيث دورتك الأونلاين عبر الزووم من خلال موقعك مباشرة ولا يمكن لغير المشتركين بالدورة الإنضمام إليها - بل ولا ينتقلون خارج موقعك.

👌ونزيدك بدلا من استخدام زووم وسداد رسوم شهرية 15 دولار أي 180 دولار سنويا - نوفر لك تطبيقا بنفس إمكانيات الزووم ومن موقعك مباشرة وبدون أي تكاليف تذكر !!! 😉

التحدي التاسع : إدارة الموقع !

من أكثر الأمور التى تعيق كثير من العاملين في مجال التعليم والتدريب والاستشارات والكوتشيز هي فكرة عدم درايتهم بأساسيات إدارة المواقع وضعف أو انعدام خبراتهم (وهذا أمر طبيعي جدا لأنها ليست مجالاتهم ولا مجالات عملهم وخبراتهم) ولهذا يلجأ الكثير إلى المنصات التدريبية الجاهزة لانها البديل الأمثل بدلا من إنفاق الأموال الطائلة على بناء وإنشاء موقع احترافي وتوظيف من يديره بمقابل مالى كبير حارمين أنفسهم من أمكانيات عديدة يمكن أن تتوفر لهم عبر مواقعهم الخاصة لا تقدمها تلك المنصات الجاهزة التى تقيد عملهم وإمكانياتهم وهذه مشكلة خاصة للمبتدئين من المدربين أو الكوتشيز الذين لا يمنحهم دخلهم من العمل بتلك المجالات في البداية وفرة كافية لتحمل هذه التكاليف .

👌هنا تتجلى قيمة هذا المشروع الأكبر حرفيا في العالم العربي لاعتماد المدربين والكوتشيز ، مشروع "الدعم والتمكين" حيث نتولى طوال ثلاث شهور مساندتك ودعمك في تعلم كافة المهارات الأساسية لإدارة موقعك ولا تقلق فنحن نتكفل بتوفير كل شيء لك بدون احتياج لتعلم أي خصائص برمجية - فقط أنت قم بإنتاجك من الدورات والخدمات ونحن نساعدك في ترتيبها بموقعك وتدريبك وتأهيلك بالطريقة التى لا تمثل أي عناء لك مع توفير دعم فني كامل طوال سنة كاملة - ونكرر لا تقلق فسوف تكتشف إن إدارة موقعك عمل ممتع جدا لأنك سوف تكتشف أن هذا الموقع هو مؤسستك التدريبية الكاملة ولكن عبر الإنترنت بدلا من المراكز والمكاتب .

التحدي العاشر : إشهار موقعك وإسمك المهني

lمن أكبر التحديات التى تواجه العديد من المدربين والكوتشيز في بدايات إنطلاقهم هو التسويق والإشهار وخاصة لمواقعهم أسمائهم كمدربين ، وإن كنا نؤمن أن جودة الأداء هي أكبر مسوق للمدرب والكوتشيز ، ولكننا نؤمن أيضا أن البدايات تحتاج إلى دعم حقيقي في التسويق والإشهار حتى يمكن لجودة الأداء الخاصة بالمدرب أو الكوتشيز من الوضوح وعمل مفعولها في تطوير عمله .

👌لذلك نتولى فور إطلاق الموقع وجهوزيته للعمل بتنظيم حملة إشهار عبر قوائمنا البريدية والفيس بوك (صفحتنا يتابعها 20 ألف شخص) والواتس اب لمتابعينا بالإمارات والسعودية ومصر والمغرب العربي .

أهم الأسئلة والاستفسارات

التحقق من صحة اعتماد شهاداتك

كافة الحقوق محفوظة © 2020 لـ عقول بلا فيروسات.