كود العضوية : MC-100223

أ. سُهَى حسام الدين الشيحاوي – ألمانيا

تاريخ الإنضمام : 29 أغسطس ، 2021

السيرة المهنية

حياتي ابدا ماكانت سهلة بالعكس مريت بكتير صعوبات وكتير تحديات خاصة اني من ذوي الاحتياجات الخاصة ابشع شي كان تنمر الناس عليي مريت باوقات صعبة اثرت عليي نفسيا رغم انو اغلب الناس الي بيعرفوني ممكن يتفاجأوا انو عنجد كان عندي كتير ضغوط ومشاكل نفسية لانن ماكانو يشوفو غير ضحكتي وتقاؤلي ومرحي واني انسانة اجتماعية عندي كتير اصدقاء ولكن تفاصيل كتير ماحدا بيعرفها غير انا ورب العالمين لدرجة كتير من الاوقات كنت فكر جديا اني روح لعند حدا مختص حتى يساعدني اتقبل حالي اكتر علما اني ما كنت رافضة حالي ولا رافضة وضعي وبكني كنت اضعف بكتير بعدا خطر ع بالي انو ليش لحتى دور ع مختص يساعدني ليش مابتعلم وبتدرب لحتى ساعد حالي وساعد غيري وفعلا بلشت اقرأ عن كلشي بيخص الشخصية وتقبل الذات قرأت بعلم النفس طبعا هدا كلو بعد ما استقليت ماديا لحتى يكون معي الدعم الي بحتاجو لاشتغل وطور حالي وهيك توظفت بناء ع شهادة المعهد المتوسط للصناعات الغذائية الي كنت حصلت عليها سابقا والي ابدا ما كانت نهاية طموحي ولهيك رجعت قدمت البكالوريا ودرست علم اجتماع وكملت بعدا دراستي بدبلوم ارشاد اجتماعي وكانت رسالة التخرج عن ذوي الاحتياجات الخاصة وبهاوقت كنت لساتني مكملة بقراءاتي عن الكتب النفسية والاجتماعية والتربوية اضافة اني اشتغلت كمتطوعة مع اكتر من مؤسسة تنموية واخدت اكتر من كورس بالتنمية المجتمعية ومهارات التواصل وتمكين المرأة ومرحلة الطفولة المبكرة هدا الشي كلو كان وانا لساتني بسورية وهو الي زاد فرصي بالعمل لما سافرت ع تركيا الي اشتغلت فيها مع منظمتين عالميتين والي من خلالن حصلت ع فرصة اني اخود كورسات قيمة جدا بالدعم النفسي ودعم ذوي الاحتياجات الخاصة طبعا خبرتي العملية كل يوم كانت عم تكبر ومعها ثقتي بنفسي خاصة لما اسمع كلمة شكر او دعوة من القلب من اشخاص قدرت وعطوني شرف اني ساعدهم بحل مشاكلهم وهيك لحتى وصلت ع المانيا وبعد ما ولدت بنتي شام بلشت اشتغل وأسس لمشروعي التربوي الاجتماعي لاني مع بنتي كنت مر بتفاصيل كتير صعبة لهيك كنت لاقي حالي دائما بحالة بحث عن المعلومة وتدقيق وملاحظة ومراقبة لتصرفات بنتي وردور افعالها بمختلف مراحلها العمرية ورجعت مرة تانية للكورسات وهالمرة بمجال التربية والارشاد التربوي وتعديل السلوك اضافة للبرمجة اللغوية العصبية ودفعت مبالغ كبيرة لاحصل ع معلومة قيمة ولهاللحظة كل ما اسمع بكورس جديد مباشرة باخدو لانو العلم والمعرفة ما الهن نهاية ولحتى تكون متميز لازم دائما تلاحق التطورات والأفكار الجديدة هدا كلو مكني اني املك المادة العلمية والاكاديمية والعملية الي شجعتني اني ابدا مشروعي الخاص هدا المشروع الي اخد مني تعب وجهد سنين وانا عم أسس واشتغل ع حالي لحتى كون قادرة ابدا هالخطوة الي كانت حلم كتير كبير بالنسبة لالي اني اقدر ساعد انسان ليقدر يحدد وين المشكلة الي عندو ووين ممكن يكون الحل وكيف ممكن نقدر نوصل للحل وهدا احلى شعور بالنسبة الي لما اقدر ساعد شخص هدا مو بس عمل الي هي رسالتي بالحياة

الإعتمادات المتحصل عليها من مؤسسة عقول بلا فيروسات والجهات الأخري المتعاونة

1- مدربة دولية معتمدة من مؤسسة عقول بلا فيروسات

2- سفيرة دولية معتمدة للإرتقاء المهني من مؤسسة عقول بلا فيروسات

3- الدكتوراة الفخرية في الإرشاد الإجتماعي والتربوي من مؤسسة عقول بلا فيروسات

4- الماجستير المهني في الإرشاد الأسري والتربوي من الراسر الأمريكي

5- الماجستير المهني في الإرشاد الأسري والتربوي من عقول بلا فيروسات

نسخة من الشهادات المتحصل عليها من مؤسسة عقول بلا فيروسات والجهات المتعاونة الأخري

التحقق من صحة اعتماد شهاداتك

كافة الحقوق محفوظة © 2020 لـ عقول بلا فيروسات.